مدرسة بنها الحديثة الابتدائية

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
ادارة المنتدى

منتدى تعليمى تربوى يعمل على ربط المدرسة بالتلاميذ واولياء الامور داخل وخارج المدرسة

المواضيع الأخيرة

» صور حفل ختام الأنشطة
السبت فبراير 16, 2013 3:57 am من طرف أبو عزيز

» Computer Eng Studying Win Server n the Evening & Looking 4 a Job
الأربعاء مارس 07, 2012 11:04 pm من طرف ح

» منحة الرخصة الدولية للتدريب
السبت يناير 07, 2012 10:13 pm من طرف ح

» مجموعة كتب روعة لتعليم الكمبيوتر للمبتدئين
الجمعة نوفمبر 04, 2011 4:41 pm من طرف yasser

» معايير المشاركة المجتمعية
السبت يونيو 04, 2011 12:22 am من طرف عمر عاطف

» مسابقة أمير الشعر
الأحد مايو 08, 2011 12:24 am من طرف saly

» دعوة لحفل ختام النشطة المدرسية
الأحد أبريل 10, 2011 4:45 pm من طرف المدير العام / محمد رشدى

» تهنئة للسيد وكيل الوزارة
الثلاثاء مارس 22, 2011 10:24 pm من طرف المدير العام / محمد رشدى

» رؤية ورسالة رياض أطفال المدرسة
الجمعة مارس 11, 2011 10:29 am من طرف المدير العام / محمد رشدى


    أنماط القيادة

    شاطر
    avatar
    أبو عزيز

    عدد المساهمات : 47
    تاريخ التسجيل : 14/10/2010
    العمر : 52

    أنماط القيادة

    مُساهمة من طرف أبو عزيز في الأحد ديسمبر 12, 2010 8:38 pm

    تأثرت العلاقة بين القائد ومرؤوسيه بظهور مفاهيم متباينة وفلسفات متنوعة حول ما هية العلاقة بين القائد ومرؤوسيه هل هي علاقة تسلط وسيطرة أم هي علاقة تعاطف وتآخٍ أم هي علاقة تجمع بين العلاقتين؟
    لذلك ظهرت أنماط وأساليب متعددة للقيادة الإدارية يمكن استعراضها على النحو التالي:
    أولاً: القيادة الأتوقراطية
    يتميز القائد الأتوقراطي بمحاولة تركيز كل السلطات والصلاحيات في يده، فهو يتولى القيام بكل صغيرة وكبيرة فلا يشرك معه أحد في مباشرة وظيفته، فهو يتخذ من المركزية المطلقة أسلوبًا في العمل، فهو لا يفوض سلطاته حتى البسيطة منها، بل يسعى دائما لتوسيع دائرة سلطاته وصلاحياته.
    وينفرد القائد في هذا النمط بوظيفة اتخاذ القرارات ووضع السياسات والخطط
    دون مشاركة من مرؤوسيه أو حتى استشارتهم في ذلك.
    ثانياً: القيادة الديموقراطية
    تقوم فلسفة هذه القيادة على مبدأ المشاركة وتفويض السلطات، فالقائد الديموقراطي يتفاعل مع أفراد الجماعة ويشركهم في عملية اتخاذ القرارات، ويتوسع في تفويض السلطات والصلاحيات لمرؤوسيه، فهو يباشر مهامه من خلال جماعية التنظيم. فالسياسات تتحدد من خلال الاتفاق والمناقشة الجماعية لأعضاء التنظيم، وتلعب القيادة دورها في بلورة ما تتفق عليه الجماعة من آراء وأفكار إلى قرارات وسياسات، فالقرار في النهاية يأتي من تفكير ومبادرة الجماعة، ومن مزايا هذا الأسلوب رفع معنويات المرؤوسين، وخلق الثقة في نفوسهم، وزيادة التعاون، ومضاعفة الإنتاج، وفي هذا الأسلوب يشعر أفراد التنظيم بأن القرار قرارهم فيتمسكون به ويعملون على تنفيذه التنفيذ السليم لارتباطهم العضوي به.
    صلاحية القيادة
    لقد اتضح لنا الأسلوب القيادي المثالي هو الذي يتفق مع توقعات وأماني وخبرات جماعة معينة في ظروف معينة، وأن القيادة الصالحة هي القيادة القريبة من الواقع، وأن ممارسة القيادة تتطلب أن يكون القائد قادرًا على إدارة وقته, ولديه القدرة على التأثير في سلوك الجماعة، وقادرًا على التفاهم مع جميع أفرادها، وأن يكون لديه القدرة على رؤية التنظيم الذي يقوده، وفهمه للترابط بين أجزائه ونشاطاته، وفهمه للبيئة الخارجية بأشكالها وصورها وتنظيماتها المختلفة، وأن يكون القائد ذا مرونة عالية، فيستطيع أن يكف نفسه مع المواقف التي لا يمكن تغييرها، وبذلك تكون لديه القدرة على المواقف الحرجة وتحملها.
    كما تكون لديه القدرة على اتخاذ القرارات المناسبة، ولعل من أهم واجبات القائد أن يكون قدوة حسنة للجماعة، فيلزم نفسه قبل غيره من أفراد الجماعة بالسلوك القويم، والالتزام بما يتطلبه عمله من صبر وأمانة وتضحية، وأن يتحلى بالخلق الكريم وأن يتصف بالتواضع والاستقامة، وأن يكون متفهمًا لأهداف المنظمة مقتنعًا بها، مؤمنًا بإمكانية تحقيق هذه الأهداف لما فيه خير المنظمة وصالح أفرادها.

    رد: أنماط القيادة

    مُساهمة من طرف المدير العام / محمد رشدى في الإثنين ديسمبر 13, 2010 7:09 pm

    مشاركة متميزه وننتظر جديدك دائماً

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 24, 2017 11:43 am