مدرسة بنها الحديثة الابتدائية

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
ادارة المنتدى

منتدى تعليمى تربوى يعمل على ربط المدرسة بالتلاميذ واولياء الامور داخل وخارج المدرسة

المواضيع الأخيرة

» صور حفل ختام الأنشطة
السبت فبراير 16, 2013 3:57 am من طرف أبو عزيز

» Computer Eng Studying Win Server n the Evening & Looking 4 a Job
الأربعاء مارس 07, 2012 11:04 pm من طرف ح

» منحة الرخصة الدولية للتدريب
السبت يناير 07, 2012 10:13 pm من طرف ح

» مجموعة كتب روعة لتعليم الكمبيوتر للمبتدئين
الجمعة نوفمبر 04, 2011 4:41 pm من طرف yasser

» معايير المشاركة المجتمعية
السبت يونيو 04, 2011 12:22 am من طرف عمر عاطف

» مسابقة أمير الشعر
الأحد مايو 08, 2011 12:24 am من طرف saly

» دعوة لحفل ختام النشطة المدرسية
الأحد أبريل 10, 2011 4:45 pm من طرف المدير العام / محمد رشدى

» تهنئة للسيد وكيل الوزارة
الثلاثاء مارس 22, 2011 10:24 pm من طرف المدير العام / محمد رشدى

» رؤية ورسالة رياض أطفال المدرسة
الجمعة مارس 11, 2011 10:29 am من طرف المدير العام / محمد رشدى


    إثارة الدافعية عند التلاميذ

    شاطر
    avatar
    أبو عزيز

    عدد المساهمات : 47
    تاريخ التسجيل : 14/10/2010
    العمر : 52

    إثارة الدافعية عند التلاميذ

    مُساهمة من طرف أبو عزيز في الجمعة أكتوبر 29, 2010 10:43 pm

    زملائي الأساتذة هذه وجهة نظر عند أحد الباحثين في مجال التربية أضعها بين أيديكم للاستفادة منها .
    يتوقع من الـمعلم الـناجح أن يستثير دافعية تلاميذه للتعلم ،وعلى مدى هذه الاستثارة يتوقف نجاح الـموقف الـتعليمي، فما هي الـدافعية؟ وماأسباب تدنى تلك الـدافعية لدى الـتلاميذ أحيانا؟ وما أساليب معالجة تدني الـدافعية لدى الـمتعلمين؟وهل توجد ا إستراتيجيات محددة لإثارة الـدافعية لدى المتعلمين؟
    مفهوم الـدافعية:
    الـدافعية هي "حالة الـمتعلم الـداخلية الـتي تحرك سلوكه وأداءه، بما يوجه الـسلوك ويعمل على استمراره وتوجهه لتحقيق هدف معين".
    أوهي "حالة داخلية تحرك أفكار الـمتعلم، ومعارفه، ووعيه وانتباهه، وتلح عليه بالاسـتمرار للوصول إلى أهدافه".
    كما تعرف بأنها(حالة استثارة داخلية، تحرك الـمتعلم لاستـثمار أقصى طاقاته، بهدف إشباع رغباته ودوافعه الـمعرفية، وتحقيق ذاته)
    وانطلاقا من الـتعريفات الـسابقة لمفهوم الـدفعية، يمكن اعتبارالـدافعية ركنا رئيسيا للتفاعل الصفي،
    ولتحقيقها لابد من اخذ الامورالتالية بعين الاعتبار:
    - توفير ظروف مساعدة على الاهتمام بموضوع التعلم، وحصر انتباه التلاميذ فيه.
    - توفير الظروف المشجعة للتلاميذ على الإسهام في الأنشطة التعلمية الموجهة نحو تحقيق الأهداف التعليمية المحددة.
    - المحافظة على انتباه التلاميذ إلى ما يجرى من نشاط تعليمي تعلمى، يربط بموضوع التعلم.
    عوامل تدني الدافعية:
    من العوامل التي تؤدي إلى تدنى دافعية المتعلمين:
    1- عدم توفر الاستعداد للتعلم….الاستعداد العام و الاستعداد الخاص من قبل المتعلم.
    2- ممارسات بعض المعلمين السلبية أحيانا و على عكس ذلك فالمعلم
    الكفء النشيط يؤمل منه أن يكون نشطا، مخططا منظما،قائدا تربويا، مثيرا لدافعية تلاميذه.من الممارسات السلبية لبعض المعلمين التي تؤدي إلى تدني الدافعية:
    - الروتين اليومي للمعلم، وعدم اكتشاف حاجات، واستعدادات التلميذ.
    - عدم القدرة على تحديد الأهداف.
    - إهمال أساليب التعزيز التي تستثيرالتلاميذ، وتشجعهم.
    - إهمال أنشطة التلاميذ،وتفاعلهم وحيويتهم.
    - استخدام الدرجات كأسلوب عقاب ضد التلاميذ.
    - جمود وجفاف البيئة المادية(حجرة الصف)، والجو العام، والإدارة.
    - إهمال استخدام الأسئلة المثيرة للتفكير.
    - عدم إتاحة الفرصة للتلاميذ،لإبداء الآراء.
    - سيطرة المزاجية على تصرفات بعض المعلمين مع التلاميذ.
    - قلة استخدام الوسائل التعليمية التي تثير حيوية التلاميذ.
    - من أساليب معالجة تدني الدافعية لدى المتعلمين:
    - تحديد الأهداف العامة و الخاصة، التي تؤدي لفهم،واكتشاف سلوك المتعلم،وانتقاء الأسلوب الملائم المثير للدافعية.
    أما بالنسبة للمتعلمين المتميزين في التعلم، فيمكن القول بأن
    الأساليب التالية أكثر نجاحا لاستثارة دافعيتهم:
    - إتاحة الفرصة أمام المتعلمين للتعلم بالطرق التي يفضلونها.
    - تكليف المتعلمين بأنشطة للتعلم في حدود إمكانياتهم.
    - إظهار الاهتمام بما تعلمه المتعلمون، أكثر من الاهتمام بالعلامات التي حصلوا عليها.
    - إتاحة الفرصة أمام المتعلمين للتعبير عما تعلموه.
    - إتاحة الفرصة أمام المتعلمين لاستخدام ما يتعلمونه في معالجة مشكلات أخرى.من أنواع الدافعية:
    - الدافع الداخلي.
    - الدافع الخارجي.
    فالتعزيز من المعلم، وأساليب التحفيز المادي و المعنوي للمتعلم تعد دافعا خارجيا لاستثارته. في حين يعد الرضا، والموافقة، والحماسة للعمل التي يبديها المتعلم دوافع داخلية.من استراتيجيات إثارة الدافعية:
    - ربط أهداف الدرس بالحاجات النفسية،والذهنية،والاجتماعية للمتعلم.
    - تنويع الأساليب ،والأنشطة التعليمية في الحصة الواحدة.
    - بناء وتصميم أنشطة تعليمية مناسبة لقدرات التلاميذ واستعداداتهم.
    - مشاركة التلاميذ في التخطيط للتعلم.
    - مراعاة الفروق الفردية للمتعلمين.
    - استخدام الأسئلة السابرة،والمثيرة للتفكير.
    - تنويع البيئة المادية داخل غرفة الصف.
    - التنويع في نبرات الصوت،والتعبير بملامح الوجه،واستخدام الحركات،والإشارات الهادفة.
    - الرمزي،التعلم المصغر،تفريد التعليم التعزيز الإيجابي والسلبي والذاتي.
    - الإعداد الجيدّ للدروس (التخطيط المكتوب والذهني).
    - الموضوعية في التعامل مع التلاميذ.
    - ابتكار الأساليب الفاعلة الناسبة لكل تخصص،والبحث عن الجديد دوما،والابتعاد عن الروتين اليومي.
    - استخدام الاستراتيجيات التي تستند ألي النظريات المعاصرة… من مثل : التعلم.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 22, 2017 4:26 pm